الزهار: العالم يتعامل بنفاق مع القضية الفلسطينية

الزهار: العالم يتعامل بنفاق مع القضية الفلسطينية

العرب الأن - وكالات

أكد رئيس كتلة التغيير والإصلاح النائب محمود الزهار أن اعتقال الاحتلال للنواب وآخرهم النائب الحلايقة هو انتهاك للحقوق التي ينادي بها العالم، والذي يتعامل مع قضيتنا بنفاق.

جاء ذلك خلال وقفة برلمانية مع النائب سميرة الحلايقة والنواب المختطفين والتي نظمتها كتلة التغيير والإصلاح في مقر المجلس التشريعي الأحد.

ودعا الزهار جميع الكتل البرلمانية للوقوف يد واحدة للرد على هذه الانتهاكات بحق النائب الحلايقة والتي اعتقلها في يوم المرأة، موضحاً بأن العالم يتعامل بنفاق مع القضية الفلسطينية.

وقال "لا نعول على هذا العالم المنافق الذي يصمت على جرائم الاحتلال العالم يتعامل بنفاق مع القضية الفلسطينية، وكلنا أمل بوعد الله بتحرير فلسطين والتي سيطبق من خلال سواعد المجاهدين والمجاهدات".

وشدد على أن الوقفة الرمزية مع النواب لتأكد للجميع أن المجلس التشريعي الفلسطيني هو الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني بعد انتخابات عام 2006 وهو بيتٌ للشعب الفلسطيني.

ووعد الزهار الأسرى بعدم التفريط بأي أسير في سجون الاحتلال، قائلاً :"عهداً ووعداً لن نفرط بأي أسير من أبناء شعبنا بمختلف توجهاتهم كما فعلنا في صفقة الأحرار والتي سنكررها حتى نصل معركة وعد الأخرة".

من جانبه، قال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر، إن اعتقال الاحتلال للنائب سميرة الحلايقة يؤكد بأن الاحتلال لا يراعي قانون ولا ذمة ولا يفهم إلا لغة القوة.

وشدد على أن سياسية الاحتلال في اعتقال النواب هو تغيب هذا القيادات التي تمثل الشعب الفلسطيني، موضحًا أن الاحتلال لا يزال يعتقل عشرة نواب وفي مقدمتهم النائب أحمد سعدات ومروان البرغوثي.

ونوه إلى أن المقاومة الفلسطينية ستجبر الاحتلال على تحرير جميع الأسرى رغماً عن أنفه، مطالباً كافة فصائل المقاومة بالعمل والاجتهاد من أجل تحرير الأسرى.

يذكر أن الاحتلال لايزال يعتقل عشرة نواب وهم النواب أحمد سعدات المحكوم 30 عاماً، والنائب مروان برغوث المحكوم 3 مؤبدات، والنائب حسن يوسف، والنائب محمد أبو طير، والنائب محمد النتشة، والنائب عزام سلهب، والنائب أحمد مبارك، والنائب خالد طافش، والنائب أنور الزبون، والنائب سميرة الحلايقة والذي يقضى معظم أحكاماً إدارية.

التعليقات