الجزائر تدين بشدة تفجيري دمشق وتؤكد أهمية الحل السياسي في سورية

الجزائر تدين بشدة تفجيري دمشق وتؤكد أهمية الحل السياسي في سورية

العرب الأن - وكالات

 أدانت الجزائر اليوم الخميس بشدة التفجيرين اللذين استهدفا العاصمة السورية دمشق ، مجددة تأكيدها على أهمية الحل السياسي السلمي لكونه “السبيل الوحيد الكفيل بإعادة الأمن والاستقرار إلى سورية”.

وكان تفجيران استهدفا أمس الاربعاء مبنى القصر العدلي القديم وأحد المطاعم في منطقة الربوة في دمشق” ، ما اسفر عن مقتل واصابة اكثر من 150 شخصا.

وقال الناطق الرسمي لوزارة الخارجية، عبد العزيز بن علي الشريف، في تصريح لوكالة الانباء الجزائرية الرسمية اليوم الخميس: ” ندين بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين هزا يوم أمس العاصمة السورية دمشق، أمام هذه الأفعال المروعة، نتقدم بتعازينا لأسر وذوي الضحايا ونعرب عن تضامننا مع سوريا الشقيقة”.

وأضاف “وإذ نجدد استنكارنا الشديد لمثل هذه الأعمال الإجرامية وتأكيدنا على ضرورة تضافر الجهود الدولية والإقليمية من أجل اجتثاث ظاهرة الإرهاب ودحرها، فإننا نؤكد على أهمية الحل السياسي السلمي لكونه السبيل الوحيد الكفيل بإعادة الأمن والاستقرار إلى سورية”.

وتابع ” كما يحذونا الأمل في أن يفضي مسار الحوار حول الأزمة السورية إلى إيجاد مخرج يوقف إراقة الدماء وينهي معاناة الشعب السوري ويكفل الحفاظ على سيادته واستقلاله وسلامة ووحدة أراضيه”.

وتعتبر الجزائر من الدول العربية القليلة التي تقف في صف الحكومة السورية، وتدعمها في مواجهتها للجماعات الارهابية.

وكان عبد القادر مساهل، وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الافريقي والجامعة العربية، دعا الى استثناء الجماعات الارهابية خاصة الدولة الاسلامية من الحوار الذي انطلق بين النظام والمعارضة.

 

 

 

التعليقات