أوبر تواجه مشاكل بسياراتها ذاتية القيادة

أوبر تواجه مشاكل بسياراتها ذاتية القيادة

العرب الان - منوعات

 

كشفت وثائق مسربة أن شركة أوبر الأميركية المتخصصة بخدمة طلب سيارات الأجرة عبر الجوال تواجه صعوبات كبيرة في تطوير سياراتها الذاتية القيادة، إذ تكافح لنقل الأشخاص مسافة أبعد من كيلومتر واحد بلا تدخل بشري.

فقد أظهرت الوثائق التي حصل عليها موقع "ريكود" المعني بشؤون التقنية أن السائقين الاحتياطيين في مركبات الشركة ذاتية القيادة يضطرون إلى تولي السيطرة على المركبة كل 0.8 ميل (1.3 كيلومتر) في المعدل، وذلك في إحصاء لحركة 43 سيارة بالأسبوع المنتهي في 8 مارس/آذار 2017.

ولا يعني ذلك أن الشركة مرت بأسبوع سيئ واحد، وذلك أن الوثائق نفسها تكشف أنه حتى نهاية يناير/كانون الثاني الماضي كان السائقون يتولون السيطرة على السيارات الذاتية بمعدل كل 0.9 ميل (1.4 كيلومتر)، ليصل إلى مرة كل ميل في فبراير/شباط، قبل أن يتراجع مرة أخرى.

وليست هذه المرة الأولى أن يواجه برنامج أوبر للسيارات ذاتية القيادة صعوبات فنية، فعندما أطلقت الشركة برنامجها لأول مرة في سان فرانسيسكو في ديسمبر/كانون الأول الماضي سجل فيديو لإحدى سياراتها وهي تتجاوز الإشارة الحمراء.

وبسرعة بعد الحادث ألقت أوبر باللوم على السائق البشري في المركبة، لكن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت لاحقا أن التقنية هي التي تستحق اللوم. وفي وقت لاحق أوقفت أوبر اختبار سياراتها في كاليفورنيا بعد مواجهات قانونية مع إدارة المركبات، رغم أنها حصلت الأسبوع الماضي على الموافقة لاستئناف برنامجها في الولاية.

والأهم من ذلك أنه في إحصاء مسافة الـ 0.8 ميل التي تغطى كان يجب على السائقين كل مرة التدخل لفك ارتباط نظام التحكم الذاتي للسيارة، باستثناء حالات لفك الارتباط، مثل "الحوادث ونهاية الطريق والاستحواذ المبكر".

ورغم أن مثل تلك التدخلات لم تكن لتجنب حوادث خطرة فإن معدل الـ 0.8 ميل يمثل مع ذلك الحاجة  إلى تولي البشر قيادة السيارة، لتجنب نوع ما من النتائج غير السارة، وقد ذكر موقع "ريكود" أنه في الأسبوع الماضي كان مطلوبا من البشر إجراء تدخلات "حرجة" لتجنب الاصطدام بشخص أو التسبب بأضرار بالممتلكات مرة كل مئتي ميل.

التعليقات