صحيفة: مصر تسعى للعب دور رئيس في أي مفاوضات مستقبلية

صحيفة: مصر تسعى للعب دور رئيس في أي مفاوضات مستقبلية

العرب الان - وكالات


قالت مصادر مصرية إن زيارة الرئيس محمود عباس، للعاصمة المصرية القاهرة، للقاء نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، بناء على دعوة رسمية، لم تكن ضمن مخطط الجولة الحالية للرئيس الفلسطيني التي تشمل قطر وألمانيا وبلجيكا.

وأكدت مصادر لصحيفة " القدس العربي" أن الزيارة قد رُتب لها في الساعات الأخيرة وقبيل خروج الرئيس من مقر المقاطعة في مدينة رام الله، مبينة أن اتصالا من الرئاسة المصرية جرى في اللحظات الأخيرة، مع الرئاسة الفلسطينية، بعد إعلان الأخيرة جدول زيارات الرئيس الحالية التي تشمل عدة محطات عربية وغربية، أبلغها برغبة الرئيس السيسي أن تكون القاهرة إحدى محطات الجولة، من أجل التباحث في عدة ملفات سياسية مهمة بشأن القضية الفلسطينية.

 وأوضحت أنه عقب تلقي الطلب المصري، أعادت الرئاسة الفلسطينية من جديد ترتيب جدول الزيارة، ووضعت القاهرة كثاني محطة، بعد الدوحة، التي نسق من قبل أن تكون المحطة الأولى في جولة الرئيس الخارجية.

وحطت طائرة الرئيس عباس، مساء أمس الأحد، في العاصمة القاهرة، بعد غياب طويل، ليجتمع بنظيرة السيسي اليوم الاثنين.

ورجحت المصادر السياسية المطلعة، طلب القاهرة لزيارة الرئيس عباس، برغبتها في عدم استمرار حالة الجفاء مع القيادة الفلسطينية، وإعادة حالة الدفء للعلاقة التي كانت قائمة طوال الفترة الماضية، خاصة في ظل رغبة القاهرة في لعب دور رئيس في عملية السلام المتوقع أن تقودها الولايات المتحدة، وهو أمر عبر عنه الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية الذي أعلن عن موعد الزيارة.

ومن الصعب أن يكون للقاهرة أي دور في عملية سلام مستقبلية حال انطلاقها، من دون أن تكون لها علاقات جيدة مع الجانبين خاصة الفلسطيني، الذي لجأ مؤخرا في ظل الخلاف الصامت مع القاهرة، إلى بحث الملف السياسي مع عدة عواصم عربية أبرزها الدوحة وعمان والرياض.

وبحسب الصحيفة ذاتها فإنه من غير المستبعد أن يطرح الرئيس عباس خلال لقائه بالرئيس السيسي وكبار مساعديه خاصة الأمنيين، قضية رفض القاهرة مؤخرا دخول الرجوب إلى أراضيها، في ظل ما يحمل الرجل من مناصب رسمية وتنظيمية.

وكان الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة، قال يوم الجمعة الماضي، بما يدلل على أن القاهرة لم تكن ضمن مخطط زيارة الرئيس الحالية، أن الرئيس عباس سيقوم بجولة عربية وأوروبية لحشد الدعم لقضيتنا الوطنية.

وقال إن الجولة ستبدأ بزيارة رسمية إلى دولة قطر، للقاء الأمير تميم بن حمد، ثم ألمانيا، ليلتقي المستشارة انغيلا ميركل وكبار المسؤولين الألمان، ومن ثم سيتوجه إلى بلجيكا، وذلك من أجل حشد الدعم الأوروبي للقضية الفلسطينة.

وأشار إلى أن الرئيس سيختتم جولته بالمشاركة في القمة العربية المهمة في الأردن، وذلك من أجل التأكيد على أن القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى، وحشد الدعم العربي وتنسيق المواقف العربية في دعم القضية الفلسطينية خلال المرحلة المقبلة.

ولم يأت التصريح الرسمي للناطق باسم الرئاسة وقتها على ذكر القاهرة، ضمن جدول الزيارة. وعقب ذلك قال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير علاء يوسف، إن الرئيس عباس، من المقرر أن يصل القاهرة الأحد، تلبية لدعوة الرئيس السيسي.

بدوره، قال السفير الفلسطيني في القاهرة جمال الشوبكي، إن الرئيس عباس حريص على إجراء مشاورات مع الرئيس السيسي فيما يخص الوضع الفلسطيني، وإنه سيضع نظيره المصري في صورة الاتصالات والمحادثات الأخيرة التي جرت مع الإدارة الأمريكية.

التعليقات