الأحمد: طالبنا بتنسيق "مصري- فلسطيني" في ظل التغيرات الإقليمية

الأحمد: طالبنا بتنسيق "مصري- فلسطيني" في ظل التغيرات الإقليمية

العرب الان - وكالات


أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، أن اللقاء الذي جمع الرئيسين الفلسطيني محمود عباس، والمصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين في القاهرة، كان صريحاً وواضحاً في جميع القضايا التي طرحت، وفِي مقدمتها التنسيق للمرحلة المقبلة، خاصة في ظل التغيرات الإقليمية والدولية التي حصلت.

وأوضح الأحمد، في تصريحات لوكالة الأنباء الفلسطينية، إنه تم الاتفاق بين الرئيسين المصري والفلسطيني على تعزيز الوضع الفلسطيني، وتقوية موقف منظمة التحرير الفلسطينية، ومساندة الشعب الفلسطيني في نضاله من أجل إنهاء الاحتلال الاسرائيلي، بالإضافة إلى ضرورة التحرك على الصعيد الدولي خاصة في ظل الزيارات القريبة للرئيس السيسي والملك عبدالله الثاني والرئيس عباس للولايات المتحدة.  

وأضاف الأحمد، أنه تم الإتفاق على ضرورة التحدث كأمة عربية فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية مع المجتمع الدولي، وأن تكون بلغة موحدة واحدة تعزز الموقف الفلسطيني وتعمل على تهيئة الظروف من أجل إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والقدس الشرقية عاصمة لها وحل قضية اللاجئين وفق القرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.  

وأكد عضو اللجنة المركزية، أن القمة تناولت الاستعدادات حول القمة العربية الثامنة والعشرون والتي ستعقد في الأردن الشهر الحالي وضرورة الخروج بقرارات موحدة لكي تعزز الموقف الفلسطيني، وسبل تنقية الأجواء وتعميق التنسيق الثنائي وتعميق العلاقات الثنائية المصرية الفلسطينية في كافة المجالات ليعزز أهداف الموقف الفلسطيني وأهداف الأمة العربية، مؤكداً على تعزيز الدور المصري كقائدة للأمة العربية وتتحمل مسؤولية أساسية في مجابهة التحديات التي تواجه الأمة العربية والعمل على حل كافة القضايا. 

وأكد الأحمد، على عمق العلاقة بين الرئيس محمود عباس وأخيه عبدالفتاح السيسي، منوها أن مصر بما لها من ثقل على الصعيد الدولي ومكانة في المنطقة قادرة على المساهمة في حل القضايا العالقة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، والمهم أن مصر تعمل جاهدة لتقديم الدعم اللامحدود للموقف الفلسطيني.

التعليقات