وكالة الأمن القومي الأمريكية لا أدلة على تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة

وكالة الأمن القومي الأمريكية لا أدلة على تدخل روسيا في انتخابات الرئاسة

العرب الأن - وكالات 

قال مدير وكالة الأمن القومي مايكل روجرز، اليوم الإثنين، إنه لم يرصد أي أدلة على تدخل روسي مزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت نهاية العام الماضي، فيما أكد رئيس لجنة الاستخبارات في الكونغرس ديفين نيونز، أن من سيثبت تآمره سيحاسب.

وأجاب روجرز على سؤال، في لجنة استماع للجنة الاستخبارات بالكونغرس الأمريكي، يتعلق بما إذا كان لديه أي دليل على تدخل روسيا إلكترونياً في نتائج فرز الأصوات في ولايات ميتشغان وينسلفانيا وويسكونسن وفلوريدا ونورث كارولينا وأوهايو "لا. لا توجد لدي أدلة".

وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي جيمس كومي أيضاً إن وكالته ليس لديها مثل هذه الأدلة، ولكنه أكد أن التحقيقات مستمرة فيما سمّاه "محاولات الحكومة الروسية للتدخل في الانتخابات الأمريكية".

ولكن روجرز أعرب عن قلقه خصوصاً من تسريب معلومات سرية فيما أكد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية أن هناك تحقيقات في محاولات موسكو التدخل في نتائج الانتخابات الأمريكية.

وقال في الجلسة نفسها "قلقون من تسريب معلومات بالغة السرية ولن نناقشها في هذه الجلسة العامة".

أما رئيس لجنة الاستخبارات في الكونغرس الأمريكي فأكد إن كل من يثبت تآمره في مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية سيحاسب فيما اعتبر كبير الديمقراطيين في مجلس النواب أن روسيا "نجحت في التدخل في ديمقراطيتنا".

وفي جلسة الاستماع قال نيونز "كل من سيثبت تآمره في التدخل بالانتخابات الرئاسية يجب محاسبته".

أما كبير الديمقراطيين آدم شيف فقال إن "روسيا نجحت في التدخل في ديمقراطيتنا كما فعلت ذلك مع دول حليفة على مدى عقود"، مضيفاً أن "الهجوم الإلكتروني الروسي وفر وثائق للإضرار بحملة هيلاري كلينتون الرئاسية".

من جانبه أعلن كومي أن وزارة العدل لم تجد أي دليل يثبت الاتهام الذي وجهه ترامب لسلفه باراك أوباما بالتنصت عليه.

وفي جلسة استماع للجنة الاستخبارات أمام الكونغرس قال كومي "ليس لدي ما يدعم اتهامات ترامب. لقد نظرنا للأمر بعناية داخل مكتب التحقيقات الفيدرالي. ووزارة العدل طلبت مني إطلاعكم على أن لديها نفس الإجابة في هذه القضية".

التعليقات