ماتيس يلتقي السيسي ويبحثان التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب

ماتيس يلتقي السيسي ويبحثان التعاون العسكري ومكافحة الإرهاب

العرب الأن - وكالات

قالت الرئاسة المصرية إن وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، اجتمع اليوم الخميس مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ووزير الدفاع المصري، لبحث سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين ومكافحة الإرهاب في أول زيارة يجريها للقاهرة منذ توليه المنصب.

وتأتي زيارة ماتيس لمصر بعد أسبوعين تقريبا من زيارة السيسي لواشنطن والتي سعى خلالها الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لإعادة ضبط العلاقات مع مصر بعد أن توترت في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، إثر الانقلاب العسكري الذي قاده السيسي ضد الرئيس السابق، محمد مرسي، الذي وصل إلى الحكم بأول انتخابات ديمقراطية في تاريخ مصر.

واتفق ترامب والسيسي خلال الزيارة على تعزيز التعاون في مجال مكافحة المتشددين الإسلاميين.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان، إن السيسي أعرب خلال لقائه بماتيس "عن تطلعه لاستكمال التباحث مع الوزير الأميركي حول سبل تعزيز التعاون العسكري القائم بين البلدين".

وسبق أن اجتمع السيسي مع ماتيس في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) خلال زيارته لواشنطن في أوائل شهر نيسان/أبريل الجاري.

وقال البيان إن ماتيس "أكد تطلع بلاده لتعزيز العلاقات الثنائية مع مصر خلال المرحلة المقبلة في مختلف المجالات بما يمكن الدولتين من مجابهة التحديات غير المسبوقة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط والعالم".

وأضاف أن ماتيس أكد دعم الولايات المتحدة لجهود مصر في مكافحة الإرهاب وتسوية أزمات المنطقة.

وطالما كانت مصر أحد أقرب الحلفاء لواشنطن في الشرق الأوسط وتتلقى مساعدات عسكرية سنوية من الولايات المتحدة قيمتها 1.3 مليار دولار.

وكان أوباما قد جمد المساعدات لمصر لعامين بعدما أعلن السيسي حينما كان قائدا للجيش عزل مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013 بعد عام على انتخابه.

وقال خبراء قبل زيارة ماتيس، إن المسؤولين المصريين سيطلبون منه على الأرجح المزيد من الدعم الأميركي من أجل قتال المتشددين الذين يتمركزون في شبه جزيرة سيناء.

وينشط إرهابيو "ولاية سيناء" الموالية لتنظيم "داعش" في محافظة شمال سيناء وقتلوا المئات من قوات الجيش والشرطة خلال السنوات القليلة الماضية. ويقول الجيش إنه قتل المئات منهم في حملة تشارك فيها الشرطة.

ونقل البيان المصري عن المتحدث باسم الرئاسة، علاء يوسف، قوله إنه جرى خلال لقاء يوم الخميس "استعراض أوجه التعاون العسكري والأمني بين البلدين ومناقشة سبل تعزيزه وتطويره خلال الفترة القادمة... وتم أيضا التباحث حول التحديات الإقليمية والدولية وخاصة مكافحة الإرهاب".

ولم يشر البيان إلى أي وعود أميركية بزيادة الدعم المقدم لمصر. وذكر أن نائبة مستشار الأمن القومي الأميركي للشؤون الإستراتيجية، دينا باول، والسفير الأميركي بالقاهرة، ستيفن بيكروفت، شاركا في الاجتماع.

واستهل ماتيس أولى جولاته بالمنطقة بزيارة السعودية أمس، الأربعاء. وستشمل جولته أيضا قطر وإسرائيل.

 

التعليقات