لماذا ترامب لن يُلقي خطاباً بالكنيست أثناء زيارته لإسرائيل؟

لماذا ترامب لن يُلقي خطاباً بالكنيست أثناء زيارته لإسرائيل؟

العرب الان - وكالات

رأي: لاهاف هاركوف – صحيفة الجروزولوم بوست
 

عندما يزور دونالد ترامب إسرائيل الأسبوع المقبل سوف يُلقي بخطاب في المتحف الإسرائيلي، والذي يبعد خطوات عن مبنى الكنيست الإسرائيلي، على أية حال ليس من ضمن جدول زيارة ترامب إلقاء خطاب في الكنيست وأمام الأعضاء.

يولي أدلشتين المتحدث الإعلامي للكنيست، انتقد بشدة في الماضي تجاهل زعماء عالميين لزيارة الكنيست، وعبر عن خيبة أمله من عدم إلقاء باراك أوباما خطاباً أمام الكنيست، واكتفي بإلقائه أمام مجموعة من طلاب الجامعات، بعد فترة وجيزة، حضر الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، ولم يضع زيارة الكنيست ضمن جدول أعماله، غير أنه هذه المرة التزم الصمت- ادلشتين- حيال زيارة ترامب للمنطقة، وأعرب رئيس الكنيست عن أن "زيارة  ترامب غير رسمية لذا فلا داعي لزيارة الكنيست"، كما ذكر عضو الكنيست من "الاتحاد الصهيوني" هلكيل بار لصحيفة الجروزولوم "أعتقد يجب على ترامب إلقاء خطاب، حتى الأشخاص العاديين بالنسبة لنا أمثال رئيس الاتحاد الأوروبى مثلاً ألقى خطاباً في الكنيست ترامب سيكون ضيف شرف وسيكون محل ترحاب من كافة التنظيمات، وتأكيد على قوة العلاقة ما بين الدولتين".

في الأحوال العادية عندما يُخاطب زعماء العالم الكنيست، النواب من الأحزاب العربية ضايقوا وأزعجوا هؤلاء القادة أثناء إلقائهم خطاباتهم، وهذا هو السبب في عدم دعوة الكنيست لهم لإلقاء خطاب، مثلاً في العام 2014 عندما ألقى رئيس الوزراء الكندى خطاباً قام النائب أحمد الطيبي بمقاطعته عدة مرات، رغم ذلك، هذا ليس مبرراً كافياً، وأضاف بار قائلاً: "إذا الكنيست لا تعرف كيف تدير هذا الموضوع، أي قضية المقاطعة فإنها لا تحترم نفسها، فالرئيس ترامب محل تقدير واحترام من الجميع، وسوف نمنع أي مقاطعة له، وإنني أتفهم الهدف من المقاطعة لكني لا أعتقد أن هذا جزء من ثقافة الكنيست والبرلمان.

"الكنيست ليست كاتدرائية، المقاطعة حق قانوني وشرعي" النائب أحمد الطيبي من القائمة المشتركة.
 

فيديو ارشيفي

 
 

 
التعليقات