قرارات يوم القدس العالمي؛ حماية الانتفاضة الفلسطينية و إدانة المصالحة

قرارات يوم القدس العالمي؛ حماية الانتفاضة الفلسطينية و إدانة المصالحة

أكد المشاركون في تجمّع يوم القدس العالمي في قراراتهم على حماية الانتفاضة الفلسطينية و المقاومة الإسلامية و أدانوا المصالحة وتطبيع العلاقات مع النظام المحتل للقدس من قبل آل سعود...

جاء في القرارات الأخيرة لتجمع يوم القدس العالمي: إن حرية القدس الشريفة و كذلك السعي من أجل” الإبادة و الإزالة الكليّة لإسرائيل” هي من” أولى الأولويات للعالم الإسلامي ” و أدانوا أي إجراء يحرف مسار الدول الإسلامية عن موضوع فلسطين.

بناءً على هذه القرارات فإن الحل الوحيد لمسألة فلسطين هي “عودة اللاجئين الفلسطينيين من مختلف بقاع العالم ” و ” إجراء استفتاء حر و شامل من أجل تقرير مصير مستقبل هذا البلد” ، و إن أي حل آخر يعتبر كفرصة لبقاء الكيان الصهيوني المزيف و إباحة حقوق المسلمين الفلسطينيين فهو يعتبر مداناً.

المتجمعون فضلاً عن تأكيدهم على ضرورة الوحدة و ضرورة التحام الفصائل الفلسطينية ضد الكيان الصهيوني قاتل الأطفال، أدانوا ” تهويد “المناطق المستعمرة من قبل اليهود و السعي من أجل “إبادة الهوية القومية و التاريخية لفلسطين “، و طالبوا المنظمات و المؤسسات الإقليمية و الدولية منع استمرار هذه المؤامرة الخطيرة.

اعتبرت هذه القرارات في تتمتها أن” فتنة ” داعش و الإرهابيين التكفيريين في العراق و سورية و ليبيا و اعتداءات آل سعود على اليمن و البحرين هي خطة مشتركة بين” آمريكا” و” الكيان الصهيوني” و “الامتداد الاقليمي ” و أدانوا كذلك سعي آل سعود و بعض بلدان المنطقة من أجل تأمين الحماية للكيان الصهيوني عن طريق حماية الإرهاب و ترويج المصالحة وتطبيع العلاقات مع الكيان المحتل للقدس.

أكدت القرارات الختامية لليوم العالمي للقدس ضمن تأكيدها على دعم الدور القيادي و الاستشاري للحرس الثوري الإيراني في جبهة المقاومة الإسلامية و على وجه الخصوص المواجهة ضد الإرهابيين التكفيريين، أكدت على أن أي نوع من التهديد أو أي إجراء يهدد أمن إيران القومي سيواجَه بردود حاسمة و باعثة للندم.

 

التعليقات