بيان «التجمع العربى والإسلامى لدعم خيار المقاومة» في يوم القدس العالمي

بيان «التجمع العربى والإسلامى لدعم خيار المقاومة» في يوم القدس العالمي

الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك تميزت وتزينت عن غيرها بصرخة كرامة وعزة وشرف وتحمل اسما مقدسا لقضية مقدسة وانسانية رفيعة..

بسم الله الرحمن الرحيم

 

بيان في يوم القدس العالمي
الجمعة 28 شهر رمضان 1438ه

الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك تميزت وتزينت عن غيرها بصرخة كرامة وعزة وشرف وتحمل اسما مقدسا لقضية مقدسة وانسانية رفيعة ..اسم يوم القدس العالمي. .هذا الاسم وفي التوقيت المقدس العظيم اطلقه اية الله العظمى الإمام روح الله الموسوي الخميني قدس الله روحه بتوفيق من الله تعالى وفلسغة عالية للإمام الراحل رضي الله عنه.. الذي بهذا الوصف جعل من القضية الفلسطينية امرا واقعا حقيقيا اكثر باستمرارية وتواصل عبر الأجيال حتى تحقيق النصر الحتمي ان شاء الله. .. والا ..ونحن في ظروف غريبة واختلافات واصطفافات بين دول الامتين الإسلامية والعربية تكاد تنسى القضية الفلسطينية وتجعل من العدو الصهيوني الغاصب صديقا بالتطبيع معه وفق شروطه وشروط سيده الشيطان الاكبر أمريكا. ..في زمن استطاع العدو تطويع بعض ابناء الامة للتنازل عن مقدساتنا …وما التنازلات عن حائط البراق وجزء من القدس بل وبيت المقدس الا نموذج للمزيد.. في ظروف حشد لها الامريكي والصهيوني كل طاقة وجهد مستعيناً بعبيده من العربان خائني اوطانهم في تدمير وانهاء القليل جدا من شرفاء الامة الباقين على كرامتهم القابضين على جمر القضية الفلسطينية رغم المحن والحصار والضغط الغير محتمل والغير منطقي عليها.. امثال سوريا الصمود والعراق الشامخ ولبنان المقاومة والجمهورية الاسلامية الايرانية الام الرؤوم لاحرار العالم..وشعوب حرة ابية عزيزة في كثير من دول العالم تحمل صفات مختلفة من مؤسسات مجتمع مدني ومؤسسات سياسية مقاومة ودينية واجتماعية..

يوم القدس العالمي هو يوم الحرية والإنسانية. .هو يوم صرخة المقاوم…هو يوم زلزال ضخم يهز ويهد عروش الطغاة في المنطقة خاصة وفي كل العالم..

يوم القدس العالمي هو الشرارة التي سوف تحرق الصهيونية بكل صفاتها من الكيان الصهيوني الغاصب ومن معه من بني عربان..

يوم القدس هو يوم المقاومة…وهو يوم القيامة على الظالمين المستكبرين..

ان الانتصارات المتحققة والمستمرة هذه الأيام في منطقتنا دليل واقعي قوي لعلو شان محور المقاومة وصدق قضيته ونبل هدفه ..
انتصارات في كل المجالات..في العراق مسح وكسح للامريكي والصهيوني في شخص الته داعش..وهم في الرمق الاخير..

في سوريا سقوط مزلزل وقوي لخطط الامريكي والصهيوني والسعودي بسرعة درامية مدهشة شلت افكار وتخطيط العدو..
تفكك وتمزق واضطراب في دول المحور الشيطاني الصهيوني. .

استعراض عملي حقيقي لبعض القوى الصاروخية الدقيقة لمحور المقاومة والمتمثل في صواريخ ليلة القدر..
ان الموعد اقترب…وصرنا قاب قوسين او اقرب من تحقيق الهدف الاسمى ..فالى الإمام. .وبنغس الروح والعزم ..وكما التقى الجيشان السوري والعراقي في الحدود المخطط للاستيلاء عليها من قبل الأمريكي. ..سوف نلتقي جميعا في القدس الكبيرة الكاملة باذن الله تعالى وبتوفيقه..

ان التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة ليشد بقوة وعزم رجاله في كل الدول العربية والإسلامية بل وبقية دول العالم على ايد احرار العالم ليكون يوم القدس العالمي هو يوم التحرير ان شاء الله…

القدس لنا..فلسطين لنا..القدس القدس القدس..
لا لاورشليم.

الجمعة 28 شهر رمضان 1438ه
الموافق 23 يونيو حزيران 2017م

ادريس عبد القادر عايس
التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة منسقية فرع السودان

 

التعليقات