عزمي بشارة ينفي دفع عبدالباري عطوان للاستقالة

عزمي بشارة ينفي دفع عبدالباري عطوان للاستقالة

العرب الآن - وكالات

 

رد المفكر عزمي بشارة، على تحقيق نشر في صحيفة لبنانية يتهمه بالوقوف خلف استقالة الصحفي عبدالباري عطوان من إدارة ورئاسة تحرير صحيفة "القدس العربي" قائلا إن ما يتردد على هذا الصعيد "فبركة وشائعات معينة" كما ذكر بعلاقة الصحيفة بدمشق وحزب الله.

 

وقال بشارة، في تعليق له على صفحته الرسمية بموقع فيسبوك: "نشرت صحيفة لبنانية مقربة من النظام السوري وحزب الله خبرا مطولا تحاول فيه ربط علاقة بين استقالة الصحفي المخضرم عبد الباري عطوان، وعزمي بشارة، بعد أن عنونته بهذا الكلام."

 

وأضاف بشارة على صفحته أنه ليس له أي علاقة له بهذا الموضوع ويعتبره فبركة ونشر "شائعات معيبة"، وأعرب عن حزنه أنه "لم يعد يتفاجأ من شيء فيما يتعلق بأصول التعامل المهني والإنساني."

 

وكانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية قد نشرت مقالا الخميس تحت عنوان "عزمي بشارة يطيح عبد الباري عطوان!" قالت فيه إن استقالة عطوان التي جاءت ضمن مقالة وداعية له الأربعاء بعنوان "الى القراء الاعزاء... وداعاً!" أتت بعدما أبلغ عطوان العاملين في صحيفته في اجتماع عام قبل يومين، بأنّه قرر ترك منصبه.

 

وزعمت الصحيفة أن عطوان كان يتلقى الدعم المالي من قطر، التي أبلغت عطوان مؤخرا، مع وصول أميرها الجديد، الشيخ تميم بن حمد، إلى السلطة، محاطا بمستشارين يتقدمهم بشارة، بأنّ استمرار دعمها المالي للصحيفة، صار رهن "تغييرات جدية" ما دفعه إلى اتخاذ قرار المغادرة.

التعليقات