تجربة

تجربة

العرب الآن - وكالات

 

قالت السعودية، اليوم الخميس، إن العدد الإجمالي لحالات الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) في المملكة تضاعف تقريباً في أبريل نيسان مع إعلان 26 حالة إصابة جديدة يومي الثلاثاء والأربعاء.
 

ويزداد القلق الدولي من الفيروس لأن من المتوقع أن تستقبل السعودية أعداداً كبيرة من الأجانب في عمرة شهر رمضان في يوليو تموز
ثم ملايين الحجاج لأداء فريضة الحج التي تحل هذا العام في أكتوبر تشرين الأول.

 

ورغم أن منظمة الصحة العالمية قالت إن من الصعب انتقال المرض بين البشر إلا أن معظم حالات الإصابة التي أعلنت في السعودية إلى الآن انتقلت على ما يبدو بين البشر ولم تنتقل من الحيوانات.
 

وسبع من الحالات الجديدة كانت في جدة وأربع في مكة وعشر في الرياض وحالتان في بلدة تبوك في شمال المملكة وحالة في حفر الباطن بالقرب من الكويت وأخرى في نجران قرب اليمن.
 

وبالإعلان عن الحالات الجديدة يرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في السعودية إلى 371 حالة بزيادة نسبتها 89 في المئة خلال أبريل.


وتوفي 107 أشخاص ممن أصيبوا بالمرض في السعودية منذ اكتشافه قبل عامين.


ويعتقد خبراء الصحة أن المصدر الرئيسي للإصابة بالعدوى جاء من مصدر حيواني هو على الأرجح الإبل.
 

وقال وزير الصحة المكلف عادل فقيه يوم الثلاثاء إنه يتعين على السعوديين تجنب التعامل عن قرب مع الإبل أو استهلاك حليبها أو لحومها مباشرة.
 

وكان التجار وآخرون في سوق الرياض للإبل قالوا لرويترز يوم الاثنين إنه لم يتم إبلاغهم أو تحذيرهم رسمياً حول الصلة المحتملة بين فيروس كورونا والإبل وإنهم لم يتخذوا أي إجراءات احترازية إضافية.
 

وقالت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي إنها تنصح بتوخي الحذر من الإبل وكان الخبراء يشيرون منذ شهور إلى الصلة بين الحيوانات والمرض.

التعليقات