السفير التركى السابق بتل أبيب يتهم مخابرات مبارك بتقديم معلومات مضللة للاحتلال عن 'مرمرة'

السفير التركى السابق بتل أبيب يتهم مخابرات مبارك بتقديم معلومات مضللة للاحتلال عن 'مرمرة'

العرب الان - انقرة

 

تحت عنوان «من دقيقة واحدة إلى مافى مرمرة: الصراع التركى الصهيوني»، كتب السفير التركى السابق فى تل أبيب، أحمد أوغوز تشيليكول، فى كتاب صدر يوم الجمعة الماضى، أن أحد من كانوا على متن السفينة يشتبه فى أنه ضابط مخابرات مصرى، وربما قام بنقل معلومات مبالغ فيها إلى الصهاينة عن وجود أسلحة بالسفينة.

واتهم السفير، المخابرات المصرية فى عهد الرئيس الأسبق، حسنى مبارك، بتقديم معلومات مضللة للصهاينة زعمت وجود سلاح على متن السفينة «مافى مرمرة» التركية، ضمن أسطول الحرية الإغاثى لكسر الحصار الصهيوني عن غزة عام 2000، وذلك لإيجاد خلافات بين الكيان وتركيا.

تشيليكول تحدث عن أمر لم يجد له تفسيرا، إذ تلقى تعليمات من أنقرة بإعادة جميع الأتراك ومواطنى الدول الأخرى إلى تركيا بعد اعتداء البحرية الصهيونية على السفينة، ثم تلقت السفارة معلومات عن صعود مصرى إلى الطائرة العائدة إلى تركيا، ثم هبط منها فى اللحظة الأخيرة قبل إقلاعها، مضيفا أن مسئولين صهاينة أبلغوه بأن مسئولا بالسفارة المصرية بتل أبيب رافق هذا المصرى بعد هبوطه برغبته من الطائرة.

ومضى السفير قائلا إنه حصل بعدها على معلومات تفيد بأن الرجل المصرى ضابط مخابرات، وهبط من الطائرة إثر تلقيه أوامر من القاهرة. وتابع أن أحدا لم يشك فى الزيارة التى قام بها عمر سليمان مدير المخابرات العامة المصرية للكيان قبل أسبوع من الهجوم على السفينة، بسبب كثرة زياراته لتل أبيب، لكننا تلقينا معلومات بعدها بأن سليمان أبلغ الصهاينة بوجود ضابط مخابرات مصرى على السفينة، مما يعنى احتمال أن يكون نظام مبارك قدم معلومات مضللة للصهاينة.

التعليقات