فضيحة مدوية لجيش الاحتلال عقب نشر صورة على 'تويتر'

فضيحة مدوية لجيش الاحتلال عقب نشر صورة على 'تويتر'

العرب الان - القدس المحتلة

 

تعرض المتحدث باسم الجيش الصهيوني لموجة انتقادات كبير على إثر نشره على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صورة لصواريخ أشار إلى أنها بحوزة منظمة حزب الله اللبنانية وتهدد أمن الكيان الصهيوني، ليتضح أن الصورة عائدة لصواريخ كورية.

 

وأوضحت صحيفة “هآرتس” أن الصورة التوضيحية وضعت على تغريدة لمناسبة 14 سنة على الانسحاب من لبنان، وكتب فيها ان “جنود الجيش الصهيوني خرجوا من لبنان قبل 14 عاماً، وعناصر حزب الله تسلحوا من جديد بـ 100 ألف صاروخ موجه الى الكيان”، مع ذلك في التغريدة لم يُشر الى ان الصورة هي توضيحية فقط.

 

ونقلت “هآرتس” اليوم الاثنين ان الصورة غير مناسبة لموضوع التغريدة، لأنه ليس لها علاقة بحزب الله، وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن الأمر يتعلق بصور اخذت من معرض ذكرى الحرب الكورية لصواريخ من طراز C1B.

 

ولاقت الصور انتقادات واسعة وسط مرتدي مواقع التواصل الاجتماعي الصهاينة حيث كتب أحدهم في تعليقه: “الجيش يسمح لنفسه بكل شيء”، وكتب أخر: “مستشاري الجيش الاعلام في الجيش لا يترددون في صراعهم على الميزانية الامنية وزبونهم الجيش في استخدام أي وسيلة لإخافتنا”، وكتب ثالث: “اذا لم ينجحوا في اخافتنا بتهديدات وقف التدريبات وتراجع مستوى الجيش إلى ما قبل حرب لبنان الثانية فيمكن أن تخيفنا الصواريخ الكروية”.

 

وفي رده قال المتحدث باسم جيش الاحتلال على سؤال لصحيفة “هآرتس”، إن الامر “يتعلق بصورة توضيحية فقط لا تقلل من خطورة تزود حزب الله في السنوات الاخيرة بالصواريخ، هدف التغريدة هو تجسيد التهديد الذي يواجهه الكيان الصهيوني امام الرأي العام الدولي”حسب تعبيره.

 

ودفعت هذه الفضيحة الى توجيه انتقادات إلى جيش الإحتلال الذي يفعل كل شيء لتعزيز معركته حول ميزانية الأمن، بنشر المخاوف بين الجمهور.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات