الزملاء الفنانين الفلسطينيين تحية الابداع وحماية الخندق الاخير

الزملاء الفنانين الفلسطينيين تحية الابداع وحماية الخندق الاخير

العرب الآن - مقالات

كتب - يوسف الديك

 

منذ عامين ونحن نطالب الجهات المختصة في هيئة الاذاعة والتلفزيون بالعمل على اعطاء الدراما  الفلسطينية متسعا من الاهتمام والدعم وذلك من اجل وضع صيغ واليات للتعاون مع القطاعات الاخرى الثقافية والاقتصادية الفلسطينية وجهات الانتاج العربية والعالمية , سمعنا الكثير من الشعارات والتاييد وتقدمنا بعدد من افكلر الانتاج واعتقد ان الكثيرين تقدمو بافكار ايضا , في العام الماضي كانت الحجة اننا نعيد ترتيب الاوضاع الادارية للمؤسسه ( ويا ليته لم يرتب ) بناء على النتائج.

على كل حال يفاجئنا تلفزيون فلسطين هذا العام بعدد من المسلسلات العربية ( ونحن لسنا ضدها ) ويصرف مبالغ هائله للشراء , وهنا يسقط السبب المعلن ان المؤسسه ليس لديها تمويل , نحن لسنا ضد الدراما العربية ولكن لماذا نحن من يشتري ولا يبيع اين اتفاقيات التعاون والتبادل.

اين الانتاج الفلسطيني , قد يقول احدهم ليس لدينا كفائات لذلك , ولكن كيف تخلق الكفائات والجود ه اليس بالتراكم ؟ لماذا يذهب الفنان الفلسطيني الى المحطات العربية ولا يستطيع ان ينتج معها لان السؤال الاول هل سيشتري تلفزيون فلسطين عملك , او هل يشارك بالانتاج ؟.

الصناعة تخلق بقرار من صانعي القرار بالتشجيع القانوني والدعم المالي , اوروبا تضخ سنويا ملايين اليورو من اجل الحفاظ على الحد الادنى للانتاج السينمائي في اوروبا وفلسطين تهدر مليون دولار او اكثر من ميزانية الاعلام لتضخها في السوق العربي بينما يموت الفنان الفلسطيني جوعا
لمصلحة من ؟؟؟؟.
اليس الفنانين هم الجدار الاخير لبقاء اي امة , الا يحتم علينا الواجب ان نقف وبشكل واضح وصريح اما هذه المهزله , اليس من واجبنا ان نقاوم من يقتلنا من الداخل من صناع القرار ولجان البرامج المفصله لتناسب بعض الاحجام  ويستهتر بنا مع معرفتنا بعجزه ومستواه الثقافي والفكري
الزملاء الفنانين والكتب والمثقفين والاعلاميين، حان الوقت للقاء نحدد فيه موقفنا وطريقنا لوقف تلك المجزرة بحقنا، حان الوقت لننتصر لكرامتنا ونقف سدا امام من يدمرون صورتنا.

اقترح على كافة المعنيين ان يتم تحديد لقاء تشاوري لوضع برنامج عمل محدد واللتحرك على كافة الصعد لتصويب هذا الوضع المتهاوي

 

التعليقات