الكسواني يستنكر الحصار الذي فرض اليوم على المسجد الأقصى

الكسواني يستنكر الحصار الذي فرض اليوم على المسجد الأقصى

العرب الآن - القدس المحتلة

 

أكد مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني أن إغلاق أبواب المسجد الأقصى والتشديدات التي فرضتها القوات الصهيونية اليوم الجمعة للحيلولة دون وصول المصلين إليه وأنها سياسة ممنهجة الصهاينة تصب في تفريغ المسجد الأقصى من المسلمين وعدم تعزيز إسلامية المسجد ، ليتسنى لهم فرض واقع جديد على المسجد الأقصى المبارك ."

وأضاف : " نحن كدائرة أوقاف نستنكر هذا الاغلاق غير المبرر ، وقد تم الاتصال مع الشرطة لفتح أبواب الأقصى ، ولكنها تذرعت أن الاغلاق يأتي لورود معلومات لديهم عن نية تنظيم مسيرات تضامنية مع الأسرى ."

وتابع :" وكأوقاف نقول هم من افتعلوا أزمة الأسرى ، وهم من افتعلوا أزمة اليوم وهو إغلاق المسجد الأقصى والتضييق على المسلمين ."

وأوضح الشيخ الكسواني أن عدد المصلين لم يتجاوز اليوم إلا عشرة آلاف مصل ومصلية ، وساحات المسجد والمصلى المرواني كانت شبه فارغة ، حتى أن الشرطة لم تسمح إلا ل 300 تركي من دخول الأقصى في حين بلغ عددهم الثلاثة آلاف .

وتطرق إلى أن القوات الصهيونية تفرض حصارا منذ ساعات الفجر على المسجد الأقصى ، ومنعوا دخول المصلين دون الخمسين عاما ، حتى أنهم منعوا السواح المسلمين من الأتراك وجنوب إفريقيا والمغرب دخوله ممن تقل أعمارهم عن الخمسين عاما .

وأشار إلى أن الاغلاق امتد لمداخل مدينة القدس والمسجد الأقصى ، ومنعت القوات السيارات من الوصول للمسجد الأقصى ، حتى داخل البلدة القديمة دون الخمسين عاما ، إلا من كانت هويته تشير أنه من سكان البلدة القديمة . وقد نصبت القوات الصهيونية من واد الجوز حتى الأقصى 8 حواجز عسكرية أمام المشاة .

يذكر أنه أقيمت صلاة الجمعة اليوم في شوارع واد الجوز وباب الساهرة وصلاح الدين وباب العمود ونابلس، وعلى أبواب المسجد الأقصى، وقامت القوات برصد وتصوير الصلوات، كما شددت من إجراءاتها المتخذة في محيطها.

وجرت اشتباكات بالأيدي عند أبواب المسجد الأقصى، أثناء محاولة الشبان الدخول إليه والصلاة على أبوابه، حيث قامت القوات بالاعتداء عليهم بالهراوات، وأصيب العديد منهم برضوض مختلفة.

التعليقات