تعرف على أسرار لقاء الأمير تركي مع رئيس الاستخبارات الصهيوني

تعرف على أسرار لقاء الأمير تركي مع رئيس الاستخبارات الصهيوني

العرب الان - وكالات

 

لازالت وسائل الإعلام "الصهيونية" تحتفي بشكل واضح وجلي بنشر صورة المصافحة بين مدير الاستخبارات السعودي الأسبق تركيل الفيصل ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية السابق عاموس يادلين، الأسبوع الماضي في بروكسل.

 

ولقد لفتت ابتسامة الأمير تركي العريضة والمنفعلة وهو يصافح يادلين الذي بدا هادئاً، الانتباه من قبل المعلقين "الصهاينة".

 

وقد كان أكثر المحتفين باللقاء موقع "مركز أبحاث الأمن القومي"، التابع لجامعة تل أبيب، الذي يرأسه يادلين، الذي نشر الصورة وبعض مضامين اللقاء مع تركي، الذي جاء في إطار ندوة نظمت في بروكسل، من قبل "صندوق مارشال الألمانية الأمريكية"، وأدارها الصحافي الأمريكي الشهير ديفيد إيغناتيوس.

 

وعلى الرغم من أن وسائل الإعلام الصهيونية قد زخرت بالكثير من المواد والتقارير التي تؤكد أن اتصالات ولقاءات سرية تجري على قدم وساق بين مسؤولين صهاينة وسعوديين، بغرض التنسيق في مواجهة الكثير من التحديات المشتركة، إلا أن خروج لقاء بين عضو بارز في الأسرة المالكة ومسؤول أمني سابق في السعودية وجنرال صهيوني أمراً ليس اعتيادياً.

 

ومما زاد الأمور إثارة هو موافقة الأمير تركي على لقاء يادلين، رغم سجله "الطويل" في مجال ارتكاب الجرائم ضد العرب والفلسطينيين.

 

فبصفته رئيساً لشعبة الاستخبارات العسكرية أثناء حرب 2008 على غزة، فقد كان يادلين المسؤول الأول عن تحديد الأهداف المعرضة للضرب خلال الهجوم، الذي أسفر عن استشهاد 1500 فلسطيني وجرح آلاف آخرين، وتدمير أكثر من 1700 منزل فلسطيني.


وقد كان يادلين أحد المسؤولين المباشرين عن الهجوم على أسطول الحرية في 30-5-2010، وهو الهجوم الذي أسفر عن مقتل عشرة من نشطاء السلام الأتراك.

 

وكقائد سرب طائرات "إف 16"، شارك يادلين شخصياً في الهجوم، الذي نفذ عام 1981 ضد المفاعل النووي العراقي، ما أدى إلى تدميره.

 

وينقل الصحافي الصهيوني معظم ما دار في الحوار يبن الفيصل ويادلين في تقرير له نشره موقع "إسرائيل بولس"، مساء الجمعة.
ونوه إلدار إلى أن فيصل حاول طمأنة الصهاينة من أن المبادرة العربية تمنح الكيان الفرصة للتوصل لـ "سلام وتطبيع علاقات" ليس فقط مع الفلسطينيين، بل مع جميع الدول العربية والدول الإسلامية.

 

ونقل إلدار عن الفيصل قوله: "العرب لا يريدون محاربة الكيان، إنهم يدركون تل أبيب تملك سلاحاً نووياً، ولديها الوسائل التي تمكنها من استخدامه، سواء عبر سلاح الجو، أو عبر صواريخ أرض أرض، أو حتى عبر غواصات، لذلك هم ليسوا مجانين حتى يخاطروا بشن حرب عليها، لذا نحن بدل الحديث بلغة الحرب، معنيين بالسلام".

 

وأضاف إلدار أنه حتى عندما رد يادلين على الفيصل بأن الحديث يدور عن خطة تتضمن "إملاءات" على الكيان الصهيوني رد عليه الفيصل، قائلاً: "الأمر ليس كذلك بالمطلق، يتم إجراء المفاوضات، ولا يتم حسم أية قضية إلا بالتوافق بين الجانبين".

 

وأضاف الفيصل موجهاً حديثه ليادلين: "حسناً تريدون تغيير بنود المبادرة العربية، تفضلوا واجلسوا معنا وقولوا لذلك وسنطرح الموضوع على الطاولة، فقط أخبرونا".

 

وأشار إلدار إلى أن يادلين، وبدلاً من الرد على أطروحات الفيصل الإيجابية، فأنه شدد على أن موضوع هضبة الجولان لن يكون جزءاً من المفاوضات التي يمكن أن تنظم كتطبيق لمبادرة السلام العربية، بسبب التحولات التي تشهدها سوريا.

 

ونوه إلدار إلى أن يادلين أحرج الفيصل، عندما قال: " اقترح أن يبادر صاحب الجلالة (الملك عبد الله) بزيارة القدس ويصلي في المسجد الأقصى، وعلى بعد مئات الأمتار من المكان، تتواجد الكنيست (البرلمان الصهيوني) حيث بإمكانه أن يلقي خطاباً يحث فيه الصهاينة على قبول السلام"!!!.

 

ويضيف إلدار أن يدلين يدرك أن  الملك أو أي من أفراد العائلة المالكة في السعودية لا يمكن أن يوافق على القدوم للصلاة في القدس في الوقت الذي تواصل تل أبيب عملية تهويدها وتصر على عدم طرحها في المفاوضات.

 

وحسب إلدار، فقد دفع الحرج الفيصل للرد على يادلين، قائلاً: "دعوة عاطفية للصلاة في القدس في الوقت الذي لا تكلف القيادة الصهيونية  نفسها عناء شرح المبادرة العربية لجمهورها، هذا مثل وضع العربة أمام الحصان".

 

وأضاف الفيصل: "من أنا حتى أقوم بشرح أهمية المبادرة العربية للرأي العام في الكيان، على القيادة الصهيونية أن تتوجه لأبناء شعبها وأن تشرح لهم بنود المبادرة، وأن يقولوا لهم أن هذه المبادرة جيدة ويمكن التعاطي معها".

 

وأضاف فيصل: "في حال قبل الكيان مبادرة السلام العربية، فسأستقل طائرة من الرياض إلى القدس، وأزور كل الأماكن المقدسة، حتى يحقق حلم والدي الملك فيصل بالصلاة في الأقصى".

 

ورد عليه يادلين: "لقد قام الرئيس السادات بزيارة الكيا وتنمكن من تغيير المزاج العام في الكيان الصهيوني.

 

وحسب إلدار، فأن يادلين دافع عن نتنياهو قائلاً: "نتنياهو مستعد للتوجه غداً لمكة والحديث للسعوديين من هناك.

 

ولم يكتف يادلين بتجاهل العرض السعودي، بل اقترح على فيصل قبول الخطة أحادية الجانب التي يطرحها، والتي تقوم على إبقاء السيطرة الصهيونية على كل الكتل الاستيطانية في الضفة الغربية ومنطة غور الأردن والقدس، مع تفكيك المستوطنات اليهودية النائية.


وعلق إلدار على اقتراحات الفيصل ويادلين، قائلاً: الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ الكيان لا يمكن أن توافق على المبادرة العربية ولا حتى على مبادرة يادلين المتواضعة والمحافظة".

 

ويقول الصحافي عكيفا إلدار، الذي يقول إنه سبق له أن حاور الأمير تركي قبل 5 سنوات، على هامش ندوة نظمتها جامعة "أوكسفورد" البريطانية، مشيراً إلى أن الأمير حرص منذ ذلك الوقت على أن يؤكد بكل واضح على الفوائد الكبيرة التي ستحصل عليها تل أبيب في حال قبلت بالمبادرة العربية، التي صاغتها السعودية في الأساس.

التعليقات